غير مصنف

وصفة “مارك زوكربيرج” لنجاح رواد الأعمال المبتدئين

وصفة “مارك زوكربيرج” لنجاح رواد الأعمال المبتدئين

العديد من الدروس المُلهمة قد تجدها في قصة نجاح “مارك زوكربيرج”، المؤسس والمدير التنفيذي لموقع “فيس بوك”؛ فقد كان مجرد شاب فقير لا يمتلك أي شيء ولا حتى عمل يوفر له احتياجاته المادية، ومع ذلك تحوّل في غضون 4 سنوات فقط إلى أصغر ملياردير في العالم، واليوم هو مارك الذي نعرفه جميعًا والذي يُعد من بين أنجح الرؤساء التنفيذيين في العالم، وتُقدر ثروته بحوالي 54 مليار دولار، وفقًا لمجلة “فوربس”.
في كثير من المناسبات يُقدم “مارك” العديد من النصائح لرواد الأعمال المبتدئين الذين يرغبون في تأسيس مشروعاتهم؛ بناءًا على تجربته الفريدة في عالم البيزنس وريادة الأعمال، وفيما يلي نستعرض أهم هذه النصائح:
• لا تأسس مشروعًا لمجرد امتلاك مشروع:
إذا كنت تريد أن تبدأ مشروعك لمجرد امتلاك مشروع فحسب ينصحك “مارك زوكربيرج” بألا تفعل ذلك أبدًا، يقول مارك في أحد المناسبات إنه ينبغي على رواد الأعمال تحديد هدف واضح لمشروعاتهم، وذلك من خلال تحديد المشكلة التي ستساعد مشاريعهم في حلها بصورة واضحة ومفهومة لا لبس فيها؛ وذلك لضمان نجاح المشروع، لأن بدء مشروع بلا هدف واضح ولمجرد امتلاك مشروع ستكون نتيجته الفشل المحقق.
• تطوير مشروعك أهم من شراء سيارة فاخرة:
بمجرد دوران عجلة أعمالهم، كثير من رواد الأعمال المبتدئين يسارعون في حصد النتائج من خلال الانشغال بالرفاهيات على حساب اهتمامهم بالمشروع؛ وهو ما يبطئ من نجاحاتهم، وهذا ما ألمح إليه مارك في أحد لقاءاته عندما وجه نصيحته لرود الأعمال المبتدئين بألا يضعوا تركيزهم في شراء السيارات باهظة الثمن والقصور الفاخرة عندما يصبحوا أغنياء، وشدد على ضرورة توجيه كافة الجهود في تطوير المشروع فقط بدلًا من الانشغال بالرفاهيات.
• لا تحصل على إجازات في البداية:
لا شك أنك تريد الحصول على إجازات للارتياح من العمل في مشروعك، لكن هذا عكس ما ينصح به مارك رواد الأعمال المبتدئين؛ حيث يرى إنه لا ينبغي عليهم التفكير في الحصول على الإجازات أو العطلات الرسمية على الأقل في بداية أعمالهم لأن مشروعاتهم تطلب منهم عمل دؤوب ومتواصل وجهد كبير في البداية، ولذلك يجب عليك التفكير أولًا في استثمار هذا الوقت في العمل على إنجاح مشروعك، وبعد ذلك يمكنك التفكير في الحصول على إجازات وعطلات كيفما تشاء.
• لا ترتبك عند ارتكاب الأخطاء:
يرى مارك أن ارتكاب الأخطاء جزء من أي مشروع، وحق أصيل من حقوق رواد الأعمال المبتدئين؛ فلا داعي للارتباك عند ارتكاب أي خطأ في البداية، وعليك أن تتحلى بروح المغامرة، وعدم الخوف من الوقوع في الأخطاء لأن الخوف غالبًا ما يكبل رواد الأعمال المبتدئين في البداية، كما أن التجربة والتحلي بروح المغامرة هما السبيل الوحيد للتعلم والنجاح.
وقد عبّر مارك عن هذا المفهوم في أحد لقاءاته عندما قال إنه بمجرد بدء رواد الأعمال في تأسيس مشروعاتهم، قد يتراءى لهم مسارات مختلفة أو يكتشفوا بعض الأخطاء التي تطلب منهم تغيير مسارات العمل، في هذه الحالة يجب أن يهدئوا، وألا يركزوا على عدم ارتكاب الأخطاء، وإنما يركزوا على التعلم منها، وتفادي تكرارها في المرات القادمة.
• كن مرنًا، واستمع إلى الآخرين:
ضع في حسبانك العديد من المتغيرات التي ربما تطرأ على مشروعك فيما بعد، وليكن لديك الخيارات الكافية للتعامل معها، ولا ترسم لنفسك طريقًا واحدًا فقط.
هذا ما يوصي به مارك رواد الأعمال المبتدئين عند تأسيس مشروعاتهم في البداية، كما ينصحهم مارك أيضًا بضرورة الانفتاح، والتواصل مع كافة من يتعاونون معهم للحصول على الـ feedback”” حول أداء المشروع؛ ولعل هذا ما يطبقه مارك بالفعل في “فيس بوك”؛ حيث يحرص على عقد جلسة أسبوعية للرد على كل الأسئلة والاستفسارات التي تأتي من داخل الشركة أو خارجها.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.