أخبار

“الصبارة الراقصة”.. ما هو سر الانتشار والمبيعات؟

“الصبارة الراقصة”.. ما هو سر الانتشار والمبيعات؟
خلال الأيام الماضية، أصبحت لعبة “الصبارة الراقصة” حديث الساعة في العالم بعدما تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات طريفة لها وهي تغني وترقص وتردد كلام الأطفال بشكل مضحك، وقد حققت تلك الفيديوهات ملايين المشاهدات.

هذا الرواج جعل من اللعبة واحدة من أكثر الألعاب مبيعًا في السوق خلال الفترة الحالية، حيث أصبحت متوفرة بكثرة في محلات الألعاب وعلى جميع مواقع التجارة الإلكترونية، وذلك الإقبال الكبير عليها سواء من قبل الصغار أو الكبار أدى إلى زيادة سعرها خلال الأيام الماضية بشكل هائل،

قد يكون هناك تفسير بسيط للأمر، هو أن الظروف الصعبة والضغوط النفسية هي التي تدفع الناس للبحث عن أي مصدر للبهجة، وقد يفسر ذلك مشاركة مئات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي لفيديوهات الصبارة ورغبة الناس في شرائها.
إلا أنه من زاوية أخرى يمكن تفسير انتشار تريند “الصبارة الراقصة” وارتفاع مبيعاتها بأكثر من تفسير آخر:

وفقًا لأستاذ التسويق “جونا برجر” في كتابه “مُعدي Contagious، السبب وراء رواج الأفكار أو المنتجات “تنتشر المنتجات عندما تتحول إلى “عملة اجتماعية” يتحدث عنها الجميع، ويصبح المنتج عملة اجتماعية عندما تتوفر فيه ميزة الدهشة (منتج غير مألوف واستثنائي)، و”الصبارة الراقصة” متوفر فيها عنصر الدهشة فهي غير مألوفة، وتستحق الملاحظة وتجذب الانتباه، فلا يوجد الكثير من الألعاب التي تغني وترقص وتردد الكلام “في نفس الوقت”، وبالتالي كونها منتج مختلف عن باقي المنتجات الموجودة في السوق قد يكون سبب انتشارها وإقبال الناس على شرائها.

ومن أسباب الانتشار الأخرى وفقًا لـ “بيرجر” التركيز على العاطفة، فالمشاعر الإيجابية والعواطف تجعل الناس “تتحرك وتشارك وتشتري”، وبما أن معظم فيديوهات الصبارة الراقصة كانت فيديوهات لأطفال تتفاعل مع الصبارة بشكل لطيف ومضحك، وكانت تحتوي على الكثير من العواطف، كان ذلك كافي لدفع الناس لمشاركة الفيديوهات وشراء اللعبة.

وأخيرًا إذا كان هناك ما يجب أن تتعلمه من تجربة “الصبارة الراقصة” فهو “قوة السوشيال ميديا” أو “قوة التسويق الشفهي على السوشيال ميديا” وقدرتها على دفع المنتجات وتحقيق زيادة في الطلب عليها، فقد تنفق الشركات الكثير من الأموال للوصول للجمهور، ولا تحقق جزء صغير من نجاح أو انتشار “الصبارة الراقصة”.

لذلك لا يجب أن تكون خطتك التسويقية تعتمد فقط على الدعايا والإعلان عن منتجك، بل يجب أن يكون هدفك أيضًا هو خلق تفاعل كبير (تسويق شفهي طبيعي) حول المنتج، وإليك بعض النصائح لتحقيق ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.